تعرف على: الرسالة العاجلة من رئيس البرلمان العربي إلى رئيس مجلس الأمن الدولي قبل عقد الجلسة الخاصة بأزمة سد النهضة الأثيوبي - الحصانة نيوز - شيوخ ونواب الشعب

تعرف على: الرسالة العاجلة من رئيس البرلمان العربي إلى رئيس مجلس الأمن الدولي قبل عقد الجلسة الخاصة بأزمة سد النهضة الأثيوبي

كتب : ياسر حمدي
وجه صاحب المعالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي رسالة عاجلة إلى سعادة السيد نيكولا دو ريفيير رئيس مجلس الأمن الدولي، قبل الجلسة التي من المقرر أن يعقدها المجلس يوم الخميس الثامن من يوليو الجاري 2021م، بناء على طلب كل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان، لبحث أزمة سد النهضة الأثيوبي.
وطالب «العسومي» في رسالته مجلس الأمن الدولي بأن يضطلع بمسئولياته التي أوكلها إليه المجتمع الدولي للحفاظ على السلم والأمن الدوليين، وأن يتخذ موقفاً ملزماً خلال هذه الجلسة، يفضي إلى التوصل إلى إتفاق عادل وملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي.
وقال رئيس البرلمان العربي في خطابه إلى رئيس مجلس الأمن الدولي «إن خطابنا إليكم لا ينطلق فقط من اعتبارات تفرضها المسئولية القومية والأخلاقية للبرلمان العربي بشأن التضامن مع دولتين من دوله الأعضاء ومساندتهما في الحفاظ على حقوقهما القانونية والتاريخية في مياه نهر النيل، وإنما ينبني أيضاً على قواعد القانون الدولي والمواثيق والاتفاقيات التي تحكم الأنهار الدولية، لاسيما وأن نهر النيل هو نهر دولي وملكيته مشتركة لجميع الدول المُشاطئة له، ولا يجوز بسط السيادة عليه أو السعي لاحتكاره من أي طرف بأي حال من الأحوال، وغير مقبول إطلاقاً فرض واقع جديد تتحكم فيه دول المنبع بدول المصب».
وأكد «العسومي» في خطابه على أن كل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان شاركت بحسن نية في جولات تفاوضية على مدار عقد كامل من الزمن، أثبتا خلاله مواقف مسئولة ومتزنة تعكس حرصهما الشديد على التوصل إلى إتفاق يراعي مصالح جميع الأطراف، بيد أن المواقف المتعنتة لدولة أثيوبيا حالت دون التوصل إلى هذا الاتفاق.
وأضاف «العسومي» في رسالته إلى رئيس مجلس الأمن الدولي «لعلكم تتفقون معنا، على أنه أصبح من غير المقبول أن تستمر عملية التفاوض إلى ما لا نهاية دون حل، وأنه لا بد من التوصل إلى إتفاق قانوني عادل ومتوازن يحقق مصالح جميع الأطراف، باعتبار أن ذلك هو الحل الأمثل لإنهاء الأزمة، والسبيل الوحيد للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، وهذا هو الدور الذي تنتظره شعوبنا من مجلس الأمن الدولي».
واختتم رئيس البرلمان العربي خطابه، بطلب نقل هذا الموقف المعبر عن الشعوب العربية كافة، إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، معرباً عن تطلعه إلى أن يقوم المجلس بمسئوليته العظيمة الموكلة إليه في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.
Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.