حزب الجيل: سد النهضة ما هو إلا «محبس» لبيع المياه والتحكم في الإرادة المصرية .. إقرأ البيان - الحصانة نيوز - شيوخ ونواب الشعب

حزب الجيل: سد النهضة ما هو إلا «محبس» لبيع المياه والتحكم في الإرادة المصرية .. إقرأ البيان

كتب : ياسر حمدي
صرح محمد شهاب، المتحدث الإعلامي بإسم حزب الجيل الديمقراطي، بأن المكتب السياسي للحزب في إجتماعه اليوم بإستخدام تقنية الفيديو كونفرانس، برئاسة ناجي الشهابي، رئيس الحزب، والمنسق العام للإئتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية، وبحضور محمود عيز أمين عام مساعد الشباب، ومحمد طه أمين عام مساعد الشباب، وأحمد محسن قاسم أمين تنظيم الحزب ومدير مركز الجيل للدراسات السياسية والاستراتيجية، ومصطفى الشهابي عضو المكتب السياسي، ومحمد شهاب المتحدث الإعلامي للحزب، أن الحزب ناقش تطوات قضية «سد النهضة» فى ظل التعنت الغير مبرر من رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد، ومضيه قدماً نحو البدء فى الملئ الثاني.
وأشاد الحزب بالتحرك المصري على كل الأصعدة السياسية الإقليمية والدولية، وفِي المنظمات الأممية، لإحاطتهم علماً بالتعنت الأثيوبي، وعدالة قضيتنا، وأشار إلى أن تحرك مصر هدفه الحفاظ على حقوقنا وأمننا القومي، ولن نقبل بان يكون هذا السد بمثابة «محبس» لبيع المياه والتحكم فى إرادة الشعب المصري.
وأكد الحزب أن قواتنا المسلحة ستدافع عن إستمرار جريان النيل إلى دولتي المصب في مصر والسودان، وأنها قادرة على ذلك، وأننا سننتصر إن شاء الله، ودعى الحزب الشعب المصري وأحزابه السياسية ونقاباته المهنية والعمالية ومنظمات مجتمعه الأهلي إلى التكاتف والتضامن والوقوف كرجل واحد خلف الدولة ومؤسساتها والرئيس وهم يخوضون معركة البقاء والوجود، وطلب منهم عدم القلق فنحن أعددنا العدة لمثل هذا اليوم، ولدينا جيش قادر وقائد قوي.
وأضاف محمد شهاب، أن الحزب قدم التهنئة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والشعب المصري، والقوات المسلحة، بحلول ذكرى انتصار العاشر من رمضان، وتحرير سيناء، والذي ثأر فيه جيشنا البطل لهزيمة يونيو وعبر القناة واجتاح خط بارليف، وحقق انتصار على العدو الصهيوني، وهو الأعظم في تاريخنا الحديث، وأنهى مقولة “جيش إسرائيل الذي لا يقهر” بعد أن أذاقه مرارة الهزائم اليومية على طول امتداد خط المواجهة وخلف خطوط العدو في عمق سيناء، وعلى مدار أيام وأسابيع وشهور حرب الاستنزاف الرهيبة، والذي سجل فيها المقاتل المصري قصص البطولة والشجاعة والتضحية ليكون العبور الخالد تتويجاً لبطولات الجيش المصري على مدار السنوات الستة من عام 1967 وحتى العاشر من رمضان 1973.
وأشار حزب الجيل، إلى أن الجيش المصري سيبقى في عقل وقلب كل مصري، وسيبقى بإذن الله حصن الوطن الحصين ودرعه وسيفه البتار الرادع لكل من تسول له نفسه العبث فى مقدرات الوطن ومكتسبات الشعب.
وعلى الصعيد الخارجي أدان أعضاء الحزب الاعتداءات التي قامت بها عناصر يهودية متطرفة ضد اهلنا الفلسطينين من أبناء البلدة القديمة في القدس الشرقية، ونتج عنها إصابة العشرات من المدنيين الفلسطينين، وأكد رفضه لهذه الاعتداءات والأعمال الاستفزازية التي يرتكبها المتطرفين اليهود تجاه المقدسيين منذ بداية شهر رمضان الكريم، في ظل صمت الحكومة الإسرائيلية عليها بل تشجيعها المتطرفين بالاستمرار في نهجهم المتطرف المعادي ضد اهلنا في القدس الشرقية، بالرغم من مسئوليتها وفقا لقواعد القانون الدولي الذي يلزمها بتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين.
ودعا حزب الجيل لجنة القدس بجامعة الدول العربية إلى القيام بمسئوليتها وعقد اجتماع عاجل لأعضائها لبحث هذه الاعتداءات اليهودية على المدنيين العزل من الفلسطينين، وتصعيد الأمر إلى مجلس الجامعة للقيام بمسؤولياتها وتوفير الحماية اللازمة للفلسطينين، وحقهم في ممارسة شعائرهم الإسلامية، والوصول بحرية إلى المسجد الأقصى ووقف أية انتهاكات صهيونية تستهدف الهوية العربية  الإسلامية والمسيحية لمدينة القدس ومقدساتها وتغيير الوضع التاريخي.
وفي الختام قدم السيد الأستاذ ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية، الشكر للأستاذ أحمد محسن قاسم أمين تنظيم الحزب ومدير مركز الجيل للدراسات السياسية والاستراتيجية، على مبادرتة بفكرة عقد إجتماع الحزب عبر تقنية الفيديو كونفرانس هذا، وفي ظل جائحة فيروس كورونا والذي يضرب البلاد في هذه الفترة بشدة، كما دعا سيادته لعقد اجتماع موسع يضم كافة الاعضاء من كل المحافظات عبر هذية التقنية لمناقشة كافة القطايا الاقليمية والدولية.
Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.