لجنة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تقدم مقترحات تقنية لمكافحة انتشار كورونا .. تعرف عليها - الحصانة نيوز - شيوخ ونواب الشعب

لجنة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تقدم مقترحات تقنية لمكافحة انتشار كورونا .. تعرف عليها

كتب : ياسر حمدي
تلعب التكنولوجيا دورًا أساسيًا في مكافحة إنتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في إطار مجالات مختلفة، منها التعرف على المصابين والمساهمة في عزلهم سريعًا، والقدرة على تأمين سبل الحد من الاحتكاك البشري، عبر إستخدام الروبوتات والطائرات المسيرة في توصيل الأدوية والأطعمة، إضافةً إلى عملية تعقييم المستشفيات والأماكن العامة، وفهم كيفية نشوء المرض وآلية ظهور طفرات وانتشارها، بالإضافة إلى إستخدام علوم البيانات Data Science لتطوير أمصال أو لقاحات تجريبية، وقياس مدى قابلية نجاحها .
لذلك نجد أن هناك العديد من التجارب الدولية التي أعطت نموذجًا للتعاون بين الحكومات والقطاع الخاص فى مجال إستخدام التكنولوجيا لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، مثل الصين التي استخدمت الروبوتات لتقديم الأطعمة، وتوصيل الأدوية بمستشفيات الحجر الصحي، وقامت بنقل العينات الطبية من خلال الطائرات المسيرة Drones، واعتمدت نظام التشخيص بأنظمة التعرف Facial Recognition .
وكذلك جهود الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الشأن، حيث قامت شركة Google بنشر نتائج الجهود الحاسبية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي للشركة، لمساعدة الشركات الأخرى بالمجال الطبي، في التعرف على طبيعية البروتينات المكونة لفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي وقعت الحكومة الكندية فيه اتفاقًا مع إحدى الشركات، لرصد انتشار فيروس كورونا في البلاد، في إطار الصندوق الاستراتيجي للابتكار البحثي لمكافحة فيروس كورونا المستجد New Strategic Innovation Fund COVID-19 stream و المقدر قيمته 192 مليون دولار .
ومن هنا تقترح لجنة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، عددًا من التوصيات لمتخذي القرار، لاستخدام التكنولوجيا بهدف التخفيف من حدة أثار جائحة كورونا على المجتمع المصري ومؤسسات الدولة .
وتتمثل تلك المقترحات في عمل مرصد معلوماتي إلكتروني مصري لمتابعة انتشار فيروس كورونا المستجد عبر بيانات حجز القطارات وشركات الطيران و تطبيقات السفر والسياحة .
وكذلك إطلاق عملية توئمة مع عاصمة التقنية الصينية مدينة شينزن ومدينة بورسعيد المصرية، لنقل ما يمكن في حدود الإمكانات المادية، والأطر الزمنية المتاحة من تطبيقات تكنولوجيا للذكاء الإصطناعي، للتعامل مع إدارة الأزمة في المدينة الأولى، ولتطبيق نظام التأمين الصحي الجديد في مصر، وأيضًا توريد عدد من الروبوتات المتخصصة في مكافحة العدوى للجهات السيادية المصرية، لتأمينها من احتمال وجود أي عدوى منتشرة في أروقة الإجتماعات للقيادة السياسية، بالإضافة إلى تخصيص مركز لتكنولوجيا الحوسبة الطبية Computational Medicine Hub بالعاصمة الإدارية الجديدة تدعى فيها جميع الشركات العالمية والمحلية، للقيام بعمليات الحوسبة الطبية وتبادل الخبرات المعلوماتية فيما بينها بشكل مباشر، في ظل مراعاة الضوابط الصحية والتعقيم اللازم للموقع .
 وأخيرًا تقترح اللجنة تدشين صندوق للابتكارات التكنولوجية الخاصة بمكافحة الفيروسات والأوبئة، وأن يقتصر علي تمويل جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد لحين خروج الدولة المصرية من الأزمة الحالية .

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.